الرئيسية / عربية / الأردن يوضح موعد فتح جسر الملك الحسين

الأردن يوضح موعد فتح جسر الملك الحسين

أكدت الحكومة الأردنية، اليوم الأحد، أنها تجري مباحثات من أجل تحديد موعد فتح جسر الملك حسين بين الأردن ودولة فلسطين.

وقال الناطق الإعلامـي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين ضيف الله الفايز ، إن “المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، ما زال يبحث في موعد فتح جسر الملك حسين للأراضي الفلسطينية، وإن هناك معايير صحية مرتبطة بالوضع الوبائي الراهن في الأردن، على ضوء ارتفاع الإصابات بفيـــروس كورونا في الأردن”.

وأضاف: “لم يتم تحديد موعد لفتح الجسر، والأمر ما زال قيد الدراســة، للحيلولة دون انتشار الوباء بشكل أكبر”، بحسب ما صرح لموقع “الوكيل” الأردني.

وتابع: أن “هنالك آلية معينة ليتم من خلالها حجر المسافرين، عدا عن آلية الفحص، وموعد استقبال المسافرين”، مشيراً إلى أن المنصة التي تم إطلاقها تخص الراغبين بالسفر من الفلسطينيين للأردن وليس العكس.

وكشفت وزيرة الصحة الدكتور مي الكيلة، مساء السبت، عن زيارة مرتقبة يجريها وفد من وزارة الصحة للأردن من أجل إجراء مشاورات حول فتح معبر الكرامة.

وقالت وزيرة الصحة في تصريحات لتلفزيون فلسطين رصدها ، نحن “بانتظار تحديد الأردن لموعد لزيارة الدكتور كمال الشخرة للتباحث حول المعابر والتشاور حول فتحها.

وأشارت إلى أن هناك بعض البروتوكولات التي سيتم العمل عليها بالاتفاق مع الأردن، مشددة على أنه في حال فتح المعابر يجب إخضاع المسافرين للفحوصات، مضيفة: “سنبلور أفكاراً مع الأردن لوضع آليات لكل التفاصيل”.

وبشأن تكلفة فحص كورونا، قالت الوزيرة مي الكيلة: إن “فحص الكورونا لأي شخص لديه المرض أو مخالط لمريض كورونا بحسب ما يحدده طاقم الطب الوقائي مجاناً بحسب قانون الصحة العامة للعام 2004”.

واستدركت بالقول، لكن الفحص في حال السفر أو من كان يريد الاطمئنان على حالته يجب أن يدفع مقابل الفحص لأنه مكلف.

وأكدت أن فلسطين ذاهبة لكارثة في حال لم يتم الالتزام من قبل المواطنين بالإجراءات الاحترازية والوقائية، مشيرة إلى أن جميع الخيارات مطروحة بما فيها العودة للإغلاق.

وقالت الكيلة “إذا لم يلتزم المواطن ذاهبون لكوارث، نحذر من كوارث إذا لم يتم الالتزام وسنرى الناس تتقلب في الشوارع وهذا ما لا نريد أن نراه”.

وأضافت: “نحضر المستشفيات حتى نضيف عدد الأسرة وأجهزة التنفس الصناعي ونتمنى ألا نحتاجها، لكن نحن نسير في مسار مخيف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *