الرئيسية / منوعات / هام وزارة الصحة بشأن العودة الى المدراس !

هام وزارة الصحة بشأن العودة الى المدراس !

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، صباح اليوم الخميس، أنها لن تتوجه إلى اغلاق المدارس، وذلك مع اقتراب افتتاح العام الدراسي الجديد 2020-2021، في السادس من شهر سبتمبر المقبل.

وأكد الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية ومسؤول ملف كورونا د. كمال الشخرة، أن لديهم بعض التوصيات التي قدمت للصالح العام بهذا الخصوص للحفاظ على الطلاب وعائلاتهم.

وأضاف في حديث لإذاعة صوت فلسطين : “سيصدر بيان نهائي عند الاتفاق بين اللجنة الوبائية ووزارة التربية والتعليم، ونتوجه لعدم اغلاق المدارس ولكن هذا قيد البحث والدراسة حتى يوم الاحد التي ستصدر فيه”.

وأوضح الشخرة، أن الوضع الوبائي في فلسطين مستقر، متوقعا في الوقت ذاته ازدياد أعداد مصابي فيروس كورونا خلال الفترة المقبلة.

وتابع: “الوضع الصحي في فلسطين مستقر ومن المتوقع وجود هذه الحالات بهذا الكم، بعد ما حدث في فترة العيد والاعراس في كافة محافظات الوطن”.

وأكمل: “الوضع الوبائي في فلسطين منتشر ولكنه مستقر نسبيا، والسبب الأساسي في الوف يات هو عدم التوجه الى مراكز الصحة لعمل الفحوصات اللازمة لتفادي الوف ا ة”، موضحا أن معظم الوف يات من كبار السن والذين يعانون من امراض مزمنة، وأمراض الكلى والقلب.

وأشار الناطق باسم الصحة أن الكثير من المرضى يعودون الى الصحة في حالات متأخرة من المرض والذي يتسبب في عدم إمكانية علاجهم، داعيا أي مواطن يشعر بأي اعراض التوجه لوزارة الصحة لتفادي حالات الوف اة.

وأكمل: “هناك بعض الالتزام في بعض المحافظات ولكن غير كافي، نتمنى ان تكون اكثر واكثر، نحن في وضع مستقر والخارطة الوبائية مسيطر عليها، رغم انه منتشر في كافة محافظات الوطن، سيكون هناك ازدياد خلال الأيام المقبلة لعودة الموظفين لعملهم في بعض المؤسسات”.

وبخصوص قطاع غزة، وصف الشخرة الوضع الوبائي في القطاع بأنه صعب وخطير جدا، مبينا أنهم على تواصل مع مجموعة من الأطباء في غزة والمسؤولين في وزارة الصحة يوميا.

وقال الشخرة: “يجب اجراء مسحات اكثر واكثر لمحاضرة الوباء ويستوجب دراسة كبيرة من طواقم الطب الوقائي في القطاع، لأن هناك انتشار وهناك مناطق نائم فيها الفيروس تم اكتشافها عند دخول المستشفيات، وهناك حالات تم تحويلها للضفة تم دراستها ومعرفة انهم لم يغادروا خارج البلادد والحالات الخطرة سببت في اكتشاف هذا المرض”.

وتابع الناطق باسم الصحة: “الوضع الوبائي في غزة خطير، لأنها منطقة مزدحمة ومغلقة، ونتمنى محاصرتها، ونحن نتواصل معهم وطلبنا منهم الاحتياجات الاسياسية، وخلال الأيام المقبلة سيتم توفير الاحتياجات اللازمة لهذا الوباء في غزة خلال اليومين القادمين حسب الموجود”.

وأكمل: “لدينا في الضفة خبرة كبيرة في هذا المجال وهناك اجتماعات متواصلة لمعرفة التوصل لخريطة قادمة في القطاع وتقديم الاحتياجات الطبية والاستشارية للعمل بشكل واسع حتى محاصرة الوباء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *